المدارس الفنلندية تؤكد على ضرورة إدراج قضية التغير المناخي في المناهج التعليمية

يشكل تناول قضايا البيئة وتغير المناخ جزءًا مهمًّا من المنهج في المدارس الفنلندية. نحن ننظر إلى إحدى المدارس التي تتخذ أيضًا إجراءات من خلال استخدام الطاقة المتجددة.

اقرأ المقالة

قام أطفال المدارس في جميع أنحاء فنلندا بالإضراب عدة مرات في أوائل عام 2019. التقوا في عشرات المدن والبلدات للمطالبة باتخاذ إجراء بشأن قضية تغير المناخ، على غرار الناشطة السويدية المراهقة غريتا ثونبرغ.

يقول لوري أهو، أستاذ الجغرافيا في مدرسة Sakarinmäki، شرق هلسنكي: “أراد طلابنا في الصف السابع الذهاب، بل وصنعوا ملصقات”. “من الجيد أنهم يريدون أن يكونوا هناك. إنهم يعرفون الكثير بالفعل، لكنني لست متأكدًا من أنهم يفهمون كافة المسائل بعد.”

ما الذي يمكن فعله

ثبَّت العمال ألواحًا شمسية في مدرسة Sakarinmäki، شرق هلسنكي، منذ عدة سنوات.

ثبَّت العمال ألواحًا شمسية في مدرسة Sakarinmäki، شرق هلسنكي، منذ عدة سنوات.الصورة: شركة Helen Ltd

جزء من مهمة “لوري أهو” هو التأكد من فهم الطلاب لآثار تغير المناخ، وكيف ولماذا يحدث، وما الذي يمكن فعله حيال ذلك. جزء من هذا التعليم هو عمل مدرسي تقليدي باستخدام كتب دراسية مخصصة، لكن الأطفال الفنلنديين يحصلون أيضًا على المزيد من التدريب العملي.

يقول أهو: “الكل يعيد التدوير هنا”، مشيرًا إلى سلات في فصله. “قام طلاب الصف التاسع لدينا برحلة ميدانية إلى محطة توليد الطاقة لفهم كيفية توليد الطاقة. عقدنا أيضًا مؤتمرًا، مع فِرَق مختلفة تمثل دولًا مختلفة. لقد بحثوا في السياسيات البيئية لبلدانهم ثم ناقشوا الأمر بينهم للتوصل إلى معاهدة دولية مثل اتفاقية باريس”.

تغير المناخ في كل مادة دراسية

تقول إحدى اللوحات في المظاهرة حول الإجراءات المتعلقة بالمناخ في هلسنكي “نحتاج إلى تغيير في هذا العالم – تنفس إذا كنت توافق”. وتقول أخرى، “تعلم التغيير أو تعلم السباحة”.الصورة: بيتر مارتن

يعتبر تدريس تغير المناخ أمرًا مهمًّا في نظام التعليم الفنلندي، ويتم تطوير برنامج جديد عن دراسات المناخ مع مراعاة جعل قضية تغيُّر المناخ جزءًا من كل مادة دراسية. وقد طورت بعض المنظمات غير الحكومية مواد تعليمية عن تغير المناخ والاقتصاد الدائري والتي يمكن للمعلمين الاستعانة بها كما ينبغي لهم.

يحدث ذلك في كل مدرسة فنلندية، ولكن طلاب مدرسة Sakarinmäki يتميزون بميزة أخرى عن غيرهم: يوجد لديهم في مبنى المدرسة مصدر للطاقة المتجددة حيث يمكنهم دراسته.

يقول نائب مدير المدرسة آنتي كيرفينين: “حوالي 80% من استهلاكنا للطاقة من مصادر الطاقة المتجددة، لدينا الألواح الشمسية ونظام التدفئة الحرارية الأرضية، ونستخدم أيضًا وقود الزيت الحيوي، لكن هذا ضروري فقط في الشتاء. بالأمس كان الطقس مشمسًا، لذلك جاء 100% من استهلاكنا من الطاقة الشمسية”.

متابعة استهلاك الطاقة لحظة بلحظة

الطاقة المتجددة هي واقع للطلاب في مدرسة Sakarinmäki – حيث يمكنهم رؤية المعدات بجوار أرض المدرسة.

الطاقة المتجددة هي واقع للطلاب في مدرسة Sakarinmäki – حيث يمكنهم رؤية المعدات بجوار أرض المدرسة.الصورة: شركة Helen Ltd

يمكن للطلاب والموظفين متابعة استهلاك الطاقة في ذات الوقت على الشاشات الموجودة في الممرات. لا يتم قياسه بوحدة الكيلو واط فقط، ولكن أيضًا بالعدد المكافئ لاستهلاك الطاقة خلال الاستحمام بمياه دافئة بحيث يكون الأمر مفهومًا أكثر. تم تضمين هذه المعلومة في المنهج الدراسي للمدرسة.

يقول مدرس الرياضيات هيكي هولتا: “يتعلم الطلاب كيفية حساب النسب المئوية باستخدام إحصاءات الطاقة الخاصة بمدرستنا، مثل ماهية النسبة المئوية لطاقتنا المستمدة من مصادر مختلفة”، “كما يتم استخدامها أيضًا في الفيزياء والكيمياء”.

المسؤولية الشخصية

تقول اللوحة “لدينا القوة – الكوكب يحتاج للعمل”.الصورة: بيتر مارتن

إن الطلاب مهتمون بتغير المناخ وما يمكنهم القيام به حياله. وجدت دراسة استقصائية أجريت مؤخرًا أن الأطفال والمراهقين الفنلنديين يصفون تغير المناخ، بشكل متزايد، على أنه مصدر قلق رئيسي.

وتقول أوليفيا، إحدى طالبات الصف التاسع: “كنت سأذهب في الاحتجاجات إذا علمت بأمرها، ولكنني كنت هنا أجري امتحانًا في مادة الرياضيات”، “إن غريتا ثونبرغ فتاة شجاعة، ومن المهم مشاركة هذه المعلومات”.

تشيد أوليفيا بالتعليم البيئي الذي تلقته في مدرسة Sakarinmäki، وتقول إن المدرسة هي مصدرها الرئيسي للحصول على المعلومات بشأن تغير المناخ.

على عكس ما قالته لورا، إحدى طالبات الصف التاسع: “ربما أكون قد تعلمت المزيد عبر الإنترنت”، “أشاهد الكثير من الأفلام الوثائقية حول البيئة”.

يشجع المعلمون هذا التعلم المستقل، وفي الواقع، تتطلب بعض المشاريع هذا. ويوضح أهو أنهم يستغرقون أيضًا الوقت الكافي للتدريس بشأن المصادر المختلفة وكيفية تحديد موثوقيتها، نظرًا لكثرة الأخبار المزيفة على الإنترنت.

وتقول ليسا، إحدى طالبات الصف التاسع: “يضطلع بعض الطلاب بدور نشط فيما يتعلق بتغير المناخ، ولكن البعض الآخر أكثر سلبية”. “أنا أفعل ما يمكنني فعله، مثل إعادة التدوير، وإطفاء الأنوار دائمًا عندما لا أحتاج إليها، وأتناول المزيد من الطعام النباتي في المدرسة والمنزل، ولكنني مجرد شخص واحد فقط. نحن ننظر إلى الدول الكبرى ونتساءل لماذا لا يقومون بالمزيد”.

بقلم ديفيد ج. كورد، أغسطس 2019

الروابط