اللغات السامية لا تزال نابضة بالحياة في فنلندا كجزء لا يتجزأ من الثقافة

سنتحدث مع بعض الأشخاص الذين يساعدون على إبقاء اللغات السامية حية في فنلندا، ومعرفة سبب أهمية ذلك. تلميح: إنها مسألة تتعلق بالتواصل، والثقافة، والهوية.

اقرأ المقالة

تنقسم لابي – موطن الساميين، وهم السكان الأصليون الوحيدون المعترف بهم في منطقة الاتحاد الأوروبي – إلى أربعة أجزاء بحدود الدول القومية: فنلندا، والسويد، والنرويج، وروسيا.

يتم التحدث بمختلف اللغات السامية في مناطق مختلفة من لابي. ولا يمكن للمتحدثين من المتغيرات البعيدة جغرافيًّا فهم لغات بعضهم البعض دائمًا.

كيف يحتفظ الأشخاص بهذه اللغات اليوم، وكيف تسهم جهودهم في الحفاظ على ثقافة الساميين وهويتهم؟ لا يزال يتم التحدث بأقل من عشر لغات سامية، من بينها ثلاث في فنلندا: اللغة السامية الشمالية، والسامية السكولتية، والسامية الإنارية.

ضمان الاستمرارية

تُعقد في Skábmagovat، وهو مهرجان سنوي للأفلام الأصلية في مدينة إناري الشمالية الفنلندية بعض العروض في الخارج في مسرح في الهواء الطلق، حيث تُصنع المقاعد والشاشة من الجليد.

تُعقد في Skábmagovat، وهو مهرجان سنوي للأفلام الأصلية في مدينة إناري الشمالية الفنلندية بعض العروض في الخارج في مسرح في الهواء الطلق، حيث تُصنع المقاعد والشاشة من الجليد.صورة: تيرهي توفينين/بنك موارد لابي

يوجد أكثر من 2,500 متحدث للغة السامية الشمالية في فنلندا، وأكثر من 25,000 في جميع أنحاء النرويج والسويد، في حين أن لدى كل من السامية السكولتية والسامية الإنارية بضع المئات من المتحدثين. اقتربت السامية السكولتية والسامية الإنارية من الفناء في القرن العشرين، ولكن عمل النشطاء الشعبيون والمتطوعون بلا كلل لإعادة تقديمها إلى الأجيال الشابة، وضمان استمرارية الناس في التحدث بها.

وهناك أيضًا أشخاص من قومية سامية ولكنهم لا يتحدثون اللغة السامية، أو يعيشون خارج لابي. تتفاوت التقديرات، ولكن وفقًا للمعلومات التي نشرها البرلمان السامي في فنلندا، يعيش حوالي 10,000 من قومية سامية في فنلندا، ويبلغ العدد الإجمالي للساميين أكثر من 75,000.

تقول بيريتا ناكالجارفي، مستشارة عمليات الاندماج والاستحواذ ومناصرة لحقوق الساميين “اعتقد الكثير من الآباء انه من الأفضل لأطفالهم عدم تعلم اللغات السامية، والتركيز على تعلم اللغة الفنلندية فقط،” وفي وقت الكتابة، كانت أيضًا عضوًا منتخبًا حديثًا في البرلمان السامي لفترة 2020-23. “حتى الثمانينيات، اعتقد بعض الآباء بصدق أنهم سيجعلون حياة أطفالهم أسهل إذا لم يكن عليهم تحمل العبء [المتصور] لكونهم من الساميين”.

يختلف الكثير من الأشياء اليوم. تستضيف مدينة إناري في شمال فنلندا مهرجانًا سنويًّا لأفلام الشعوب الأصلية يسمى “Skábmagovat” منذ عام 1999، ومهرجانًا سنويًّا لموسيقى الشعوب الأصلية بعنوان “Ijahis Idja” منذ عام 2004. يُترجم اسم المهرجان الأول إلى “انعكاسات ليلة لا تنتهي”، ويتم عقده في الشتاء، بينما يعني الثاني “ليلة بدون نوم” ويتم عقده في الصيف. إناري هي موطن Sajos، وهو مركز ثقافي سامي افتُتح في عام 2012، وSiida، هو متحف سامى ومركز طبيعة افتُتح في عام 1998.

يوجد لدى محطة الإذاعة الوطنية الفنلندية Yle قسم باللغة السامية، Yle Sápmi، الذي يوفر محتوى بجميع اللغات السامية الثلاث، بما في ذلك المسلسل التلفزيوني للأطفال ثلاثي اللغات اونا جونا، فضلًا عن البرامج الإذاعية، وبث الأخبار التلفزيونية والأخبار الإلكترونية. خدمة شبيهة بـ Netflix تُسمى أفلام لابي تعرض الأفلام باللغات السامية مع الترجمة بالإنجليزية.

اللغات الحية

ويكون Sajos، وهو مركز ثقافي سامي افتتح في عام 2012 في إناري، شمال فنلندا، مكان اجتماع البرلمان السامي أيضًا.

ويكون Sajos، وهو مركز ثقافي سامي افتتح في عام 2012 في إناري، شمال فنلندا، مكان اجتماع البرلمان السامي أيضًا.صورة: تيرهي توفينين/بنك موارد لابي

تسهم المهرجانات ووسائط الإعلام في الحفاظ على حيوية اللغة السامية وثقافتها، ولكنها لا تفي بالغرض بأي حال من الأحوال. تقول ناكالجارفي: “يتطلب الحفاظ على حيوية اللغة الدعم الهيكلي والرسمي”، “لكن في نهاية المطاف، الأمر متروك لأولئك منا الذين يتحدثون اللغات لاستخدامها”.

وهذا هو بالضبط ما تسعى مُختلف الجهود المبذولة لتنشيط اللغة في أنحاء فنلندا لتحقيقه.

في الثمانينيات، كان هناك أربعة أشخاص فقط يتحدثون السامية الإنارية كلغتهم الأولى وكانوا دون سن الثلاثين.

وأنشئت منظمة اللغة السامية الإنارية في عام 1986 لترويج السامية الإنارية، وهي تنشر كتبًا ومجلات وتدير ثلاثة مراكز لغات: اثنَين في إناري، وواحدًا في إيفالو.

تُشكل مراكز اللغة مثالًا على التنشيط اللغوي القائم على الغمر، حيث يستخدم طاقم العمل لغة الأقلية طوال الوقت، بدءًا من اليوم الأول. يقول بيتر موروتاجا، العامل الإعلامي في المنظمة: “في الواقع، جاءت الفكرة من نيوزيلندا، حيث كان كبار السن من الماوري يتحدثون إلى الأطفال [بلغة تي ريو الماورية] في محاولة لإعادة تقديمها”،

“تتخذ مراكز لغتنا شكل الرعاية النهارية، حيث يكون الأشخاص الذين يعتنون بالأطفال من المتحدثين باللغة السامية الإنارية، حتى لو لم يكن والدَا الطفل كذلك”.

في الوقت الراهن، هناك ما بين 350 و450 متحدثًا للغة السامية الإنارية في فنلندا.

يقول موروتاجا: “إن الحفاظ على اللغات على قيد الحياة أمر مهم؛ لأنه يسمح لنا بالحفاظ على تنوعنا”، و”تحتوي كل لغة على جوانب ثقافية. وعندما تموت لغة، فإننا نفقد بسهولة الجوانب الثقافية التي تحتوي عليها.

“تتعلق إعادة تنشيط لغات الأقليات بالمساواة، ولكن بالنسبة إليّ، فإن تعزيز التنوع هو أهم شيء”.

التعليم ثنائي اللغة

وصفت رافجون نفسها بأنها:

وصفت رافجون نفسها بأنها: “فرقة روك سامية شعبية من فيوستو” وهي مدينة في شمال فنلندا. قاموا بإحياء حفل موسيقي في مدرسة باسيلا الشاملة في هلسنكي، التي لديها برنامج تعليمي ثنائي اللغتَين بالفنلندية والسامية الشمالية. (من اليسار: ماتي ناكّا، الغيتار والغناء؛ أونا ماري-بولسكا، اللوحة الموسيقية؛ ميلا المينا بولسكا، المغني الرئيسي؛ إرنو كارجالاين، نغمات البيس؛ وبانو كليميتيلا، الطبول).صورة: آنتي أونولا/Ravggon

وفي حين أن هناك عددًا قليلًا من مدارس اللغة السامية في فنلندا، فإن مدرسة باسيلا الشاملة في هلسنكي تقدم شيئًا مختلفًا: الدروس ثنائية اللغة التي تُدرس بكل من اللغتَين الفنلندية والسامية الشمالية.
في وقت الكتابة، كانت المدرسة تضم خمسة طلاب يتلقون دروسًا باللغتَين الفنلندية والسامية الشمالية، في الصفَّين الأول والثاني (الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و9 سنوات). ستقدم المدرسة لهؤلاء الطلاب تعليمًا ثنائي اللغة حتى الصف التاسع (15 سنة).

وتقول ماريا أووتانييمي، مديرة المدرسة: “يتم 80% من تعليم الأطفال باللغة السامية الشمالية والباقي يتم بالفنلندية”.

بالإضافة إلى تزويد طلابها بالتعليم باللغة السامية الشمالية، فإن المدرسة تلتزم بالاحتفاء بالثقافة السامية على نطاق أوسع. ومثال على ذلك هو إحياء فرقة الروك السامية رافجون لحفل موسيقي للمدرسة بأكملها في أحد الأعوام.

يقول أووتانييمي: “كما نعرض أيضًا الفن السامي في الممرات والفصول الدراسية لدينا، وكان يأتي الفنانون من السامية السكولتية لزيارتنا”.

“آمل أن نكون قدوة للمدن والبلدان الشمالية الأخرى في كيفية تنظيم دروس وتعليم السامية. آمل أن نرى في نهاية المطاف حدوث هذا النوع من الأشياء في جميع أنحاء البلدان الشمالية”.

لا يقتصر تعلم اللغات على الأطفال فقط

تتعلم إيف (يسارًا) وآفا اللغة السامية الشمالية في هيلسنكي. حسب بعض التقديرات، يعيش ما يصل إلى 70% من الساميين خارج لابي، موطن الساميين.صورة: جوسي نوكاري/ليتيكوفا

لا يتم تقديم صفوف باللغة السامية للأطفال فقط. يقدم معهد التعليم السامي في إناري دورات لغات مكثفة لمدة سنة في اللغة السامية الشمالية، والسامية السكولتية، والسامية الإنارية.

هذه دورات تدريبية عملية تركز على تطوير المهارات اللغوية المنطوقة. بعض الدورات التدريبية مصمَّمة خصيصًا للأشخاص الذين تتطلب وظائفهم التمتع بمستوى جيد من مهارات اللغات السامية المنطوقة، على سبيل المثال، الأفراد الذين يعملون في مجال التعليم، والرعاية الصحية، وقطاع الخدمات.

تقول إيفا-ليزا رازمس-مويلانين، مديرة المعهد: “سنجري دورات تدريبية في العام القادم مُخصصة للمرضات”،

“كما سنقدم دروسًا في الثقافة السامية. وهذا مبدأ ينعكس على جميع الخدمات التعليمية التي نقدمها. مناهجنا التعليمية قائمة على القيم الجوهرية للوعي والحس الثقافي”.

وبالإضافة إلى الدروس المقدَّمة في مدينة إناري، يقدم المعهد دورات تعليمية عبر الإنترنت في اللغات الثلاثة جميعها. أوضحت رازمس-مويلانين قائلة: “إن 70% من متحدثي اللغات السامية لا يعيشون في المنطقة السامية”؛ “لذلك يسمح لنا التعليم عن بعد بالوصول إليهم أيضًا”.

هل أنت مهتم بتعلم المزيد عن اللغات السامية؟

تحقق من قُلها بالسامية (Say it in Saami)، وهو مشروع أنشأه كلٌّ من نيلاس هولمبرج وكاتري كويفولا. يحتوي هذا المشروع على عبارات مفيدة في اللغة السامية الشمالية، والسامية السكولتية، والسامية الإنارية، بالإضافة إلى معلومات عن تاريخ وثقافة الساميين.

بقلم تاباثا ليجيت، أكتوبر 2019

الروابط