رحالة من محبي موسيقى الهيفي ميتال يصل إلى المهرجان الفنلندي

أول مرة سمعت فيها موسيقى الهيفي ميتال، أدركت أنني يجب أن أزور فنلندا. ويتحقق الحلم مع رحلة إلى مهرجان توسكا في هلسنكي، حيث أتواصل مع الشعب الفنلندي وثقافته من خلال حبنا المشترك لموسيقى الروك.

اقرأ المقالة

عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري، تداوت أذناي بعظماء موسيقى الميتال الفنلنديين في فرقة تشيلدرن أو بودوم، حيث كانت الفرقة تحلق بمقطوعاتها السريعة والعروض الفردية المزلزلة. تظهر فنلندا بشكل مماثل في تجارب محبي الميتال الذين لا يعدون ولا يحصون من جميع أنحاء العالم، كما ظهرت لهذا الفتى من مانشستر بإنجلترا.

مع تقدمي في السن وتشبعي بحب موسيقى الميتال مثلما أنا اليوم، كنت أعرف أن مستقبلي سيشمل العمل في الصحافة الموسيقية. في الوقت الذي كنت أسافر فيه إلى جميع أنحاء المملكة المتحدة لأحضر مهرجانات موسيقى الميتال وأجري مقابلات مع أبطالها، أصبحت متعلقًا أكثر في سن المراهقة الساذجة برغبتي في زيارة فنلندا. ونمت في ذهني فكرة برزت منذ سنوات.

كان يتعين علي رؤية هذا البلد الذي يعشق موسيقى الهيفي الميتال ويقدسها.

أيام من نوبة النشوة المفاجئة

أليس كوبر، أحد الأسماء القديمة الذهبية في موسيقى الميتال، تشعل حماس الجمهور في مهرجان توسكا الأخير. صورة: كاتي نيدام

أليس كوبر، أحد الأسماء القديمة الذهبية في موسيقى الميتال، تشعل حماس الجمهور في مهرجان توسكا الأخير. صورة: كاتي نيدامصورة: كاتي نيدام

لطالما تصدر مهرجان توسكا في هلسنكي أهدافي في الحياة. يتميز هذا المهرجان دائمًا في أيامه الصيفية الثلاثة من صخب موسيقى الميتال بتشكيلة تلبي ما يحتاج إليه حسي الموسيقي. والآن تمكنت أخيرًا من الحضور إلى المهرجان الذي يمكنني ترجمة اسمه إلى “نوبة مفاجئة”.

وبينما أعبر البوابات الكبيرة والمهيبة إلى حد ما لمهرجان توسكا، يصرخ مخبول موسيقى الميتال الذي لم يتجاوز سن الخامسة عشرة بداخلي بأنه وصل أخيرًا إلى موطنه. ومن المهام المدرجة في جدول أعمالي: الانضمام إلى 25 ألف من المولعين بموسيقى الميتال لمشاهدة ما يقرب من 50 فرقة موسيقية فنلندية وأجنبية. قد يشمل نطاق المجموعات في أي عام كل شيء من موسيقى الديث ميتال السويدية (مثل بلود باث) إلى موسيقى غروف ميتال الأمريكية (لامب أوف جود)، ومن الفرقة الجميلة للملحنين والموزعين الأستراليين (Ne Obliviscaris) إلى الأناشيد الوطنية الدرامية (أليس كوبر).

وعلى عكس مهرجانات الميتال البريطانية التي واظبت على حضورها لخمس سنوات، يقدم مهرجان توسكا أجواء من الهدوء وسط المقطوعات السريعة الوحشية. هذا المهرجان يلائم عائلة الميتال الكبيرة.

تبتسم العائلات التي ترتدي سترات عليها شعارات فرقهم الموسيقية المفضلة في وجوه أبطالها، وتتراقص الثنائيات جنبًا إلى جنب، ويتبادل الأصدقاء الضحكات وهم يحتسون الجعة الفنلندية الباردة. روح المهرجان تتدفق في المكان بكامل طاقتها وهو يُظهر الشخصية الودية للشعب الفنلندي.

الترحاب والكرم

شيراز لين، فرقة شابة من فنلندا، تؤمن أن “الميتال” و”الروعة” دائمًا ما يترافقان.صورة: كاتي نيدام

قبل أن أبدأ رحلتي من مانشستر، كانت لدي بعض الافتراضات عن فنلندا. توقعت وجود أرض عجائب شمالية حيث كانت موسيقى الهيفي ميتال شائعة. كانت توقعاتي صحيحة في معظمها، فموسيقى الهيفي ميتال مقبولة على نطاق واسع في فنلندا.

تعد شوارع هلسنكي موطنًا للعديد من الحانات التي تنتشر فيها ألحان الهيفي ميتال ويتجمع فيها محبو موسيقى الميتال ذوو الشعر الطويل. أخبرني الرفاق الذين شاهدتهم على مسرح نادي توسكا، والذين ينتمون إلى فرقة شيراز لين في هلسنكي، أن موسيقى الميتال جزء من الثقافة الفنلندية. ووفقًا لهم، فإن الموقف الفنلندي العام هو، “إن لم تكن الموسيقى هي الميتال، فلن تكون رائعة”. ويعتقدون أيضًا أن طقس الشتاء البارد والمظلم قد يكون من أسباب حب الناس للاستماع إلى موسيقى الميتال.

إلا أنه بينما تهدأ أشعة الشمس الصيفية في هلسنكي على وجهي، قد تكون المفاجأة الكبرى لمغامرتي في فنلندا هي ما يتمتع به الشعب الفنلندي من ترحاب وكرم. وعلى الرغم من ضعف مهاراتي اللغوية إلى حد كبير، فإنه كان من المفاجئ أن أتمكن من التواصل والترابط مع العديد من معجبي الميتال الفنلنديين، مما يدل على أن الحب المشترك للموسيقى أكبر مما نتخيل.

يمكنك رؤيته بوضوح في توسكا. قد يبدو حضور الآلاف مخيفًا للغرباء، وهذا أمر مفهوم. تتميز القمصان برسومات فنية وتمثل الفرق الموسيقية موضوعات الرعب وأماكن الرقص تبدو مؤيدة للعنف. إلا أن الواقع عكس ذلك تمامًا. يبدو الأمر كأن جميع المشاركين في المهرجان يبتسمون ويتجاذبون أطراف الحديث. لعل ذلك هو موقف الشعب الفنلندي، أو ربما موسيقى الميتال هي ما تشكل رابطًا يتجاوز الجنسيات ويوحد الناس في حب مشترك للموسيقى.

هلسنكي لا تنام

في إحدى ليالي هلسنكي الصيفية، أحد محبي موسيقى الميتال الشباب في انتظار رؤية من أو ما سيظهر بعد انقشاع الدخان على خشبة المسرح.

في إحدى ليالي هلسنكي الصيفية، أحد محبي موسيقى الميتال الشباب في انتظار رؤية من أو ما سيظهر بعد انقشاع الدخان على خشبة المسرح.صورة: كاتي نيدام

ومن مواقف الترحيب لدي الشعب الفنلندي أيضًا حبهم للطعام. تركت تجربتي السابقة في أكشاك الطعام في مهرجانات الموسيقى البريطانية مذاقًا حامضًا في فمي، ولكن المطبخ الفنلندي يتخطى أحلامي. كانت لحوم الموظ والرنة والدببة وغيرها من اللحوم الغريبة الرائعة متوفرة خلال رحلتي، مما أضاف مستوى آخر إلى تجربتي في مهرجان توسكا خاصة وفي فنلندا عامة.

يقولون إن نيويورك هي المدينة التي لا تنام، ولكن بالحكم من خلال تجربتي فإن هذا ينطبق أيضًا على هلسنكي بطريقتها الخاصة. ظاهرة الليالي البيضاء تعني أنه، حتى في جنوب فنلندا، نادرًا ما تظلم سماء الصيف على الإطلاق. يقضي هذا على الشعور بالتعب، ويسمح لمحبي الاحتفال بمواصلة ما يحبونه طوال الليل والنهار. يثري هذا شعور الدفء والترحاب الذي خالجني منذ أن نزلت من الطائرة. تلبي الحانات جميع مناحي الحياة والتفضيلات الموسيقية، وتقدم البارات الساحرة مجموعة متنوعة من الجعة التي ربما لم تسمع بها من قبل.

ومع كل مشهد خلاب أراه حيثما أذهب، بهرتني فنلندا بجمالها كجوهرة خفية في أوروبا. تقع البحيرات والغابات الغنية بالحياة البرية على مرمى حجر من العاصمة التي تغمرها الثقافة.

وفي الوقت نفسه، تبدو فنلندا كمكان تنتمي إليه موسيقى الهيفي ميتال بثقافتها الفرعية. من الشائع أن تظل موسيقى الميتال في الخفاء لخروجها عن العرف السائد في معظم المجتمعات، لكن هلسنكي تفخر بما لديها من بدائل. يسير الناس في الشوارع دون أي تحيز، ومهرجان توسكا يعزز موقفهم هذا فحسب. لذلك، بينما أشاهد أبطال الميتال الفنلنديين، Amorphis، الذين يجمعون بين الجمال والوحشية، أشعر براحة ليس لها مثيل. قد أكون بعيدًا للغاية عن مانشستر، لكنني لا أشعر بالغربة في أحضان مجتمع الميتال الدافئ في هلسنكي.

بقلم جيمس ويفر، مايو 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

الاتجاهات العالمية الحالية: موسيقى الميتال الفنلندية

ما السر وراء شعبية فرق موسيقى الهيفي ميتال الفنلندية الشديدة في جميع أنحاء العالم؟ ربما يعود ذلك إلى تعقيدها ومحتواها الغني بالعاطفة.

الروابط