مصورة فنلندية تنجح في تصوير موسيقى الميتال

لا عجب في أن تينا كورهونن، وهي مصورة تشتهر بلوحاتها التي تصور فيها موسيقى الميتال وموسيقى الروك، (انظر عرض الشرائح) تنتمي إلى فنلندا التي تُعد قبلة موسيقى الميتال. وقد تم ترشيحها لجائزة أحسن مصور لموسيقى الهيفي لعام 2018.

اقرأ المقالة

وتتكسب تينا كورهونن من خلال تصوير الموسيقيين والفرق الموسيقية. وتقول: “قد قمت للتو بتصوير حفل رولينج ستونز في الأسبوع الماضي”.

وتعود قصتها وكيف وصلت إلى هذا المستوى في عملها إلى قرية سوتكامو – التي تقع على بُعد 600 كيلومتر شمال شرق هلسنكي. وهي تعيش حاليًا في لندن.

وقد كانت أولاً مولعة بموسيقى البانك، ثم تحولت إلى موسيقى الهيفي ميتال. ولم تكن تنتوي أبدًا أن تعمل مصورة لموسيقى الميتال، بل كان الأمر صدفة.

وتشكل المظاهر جزءًا كبيرًا من ثقافة موسيقى الميتال، والمكياج والملابس التي تصل إلى القمة. وتقول كورهونن: “ربما يكون هذا السبب الذي يجعل موسيقى الهيفي ميتال جذابة للناظرين.”

توسيع مجال العمل

فيما يتعلق بالتصوير الفوتغرافي، لا تنتمي كورهونن إلى شريحة المصورين القدامى. وقد كان والدها مولعًا بتصوير الطبيعة قبل أن تأخذ آلة التصوير كانون AE-1 الخاصة به لتستخدمها هي. وأول مجلة تنشر صور كورهونن هي مجلة فنلندية اسمها توينن فيهتوهتو أي (بديل آخر).

وتقول: “لم أتقاضَ عنها شيئًا، لكنني كنت متحمسة للغاية. فقد اكتفيت بنشر صوري.”

وفيما بعد، حصلت على وظيفة في مجلة الموسيقى الفنلندية رومبا, حيث أصبح التصوير الفوتغرافي للموسيقى اهتمامها الرسمي. ثم انتقلت إلى لندن لتتوسع في عملها. وقد نشرت بعض الصحف الكبرى في المملكة المتحدة مثل NME وObserver أعمالها.

وتقول كورهونن: “إذا كان ينبغي أن أنتخب أحب الصور التي التقطتها إلى قلبي، فهي صورة ليمي كيلميستر. فقد كان يتمتع بشخصية جذابة، كما كان ودودًا معي ، حتى وإن لم يتحدث كثيرًا.”

كما أنها لم تتردد في الإشارة إلى الفنان الفنلندي الذي تود أن تصوره، وهو فيل فولو. وتضيف كورهونن قائلة إنها تسعد دائمًا بتصوير هذا المطرب الرائع.

مخيف ومذهل في آنٍ واحد

أحضر اللوحة! المطرب فيل فالو (على اليسار) من فرقة هيم يستعد للاحتفال بالهالوين في هامرسميث أبولو في لندن عام 2004.

أحضر اللوحة! المطرب فيل فالو (على اليسار) من فرقة هيم يستعد للاحتفال بالهالوين في هامرسميث أبولو في لندن عام 2004.صورة: تينا كورهونن

مع مرور السنين، أصبحت صحيفة أعمال كورهونن حافلة، إذ تضم نايتويش – وهي مجموعة فنلندية لها متابعون من جميع أنحاء العالم، وعازف الطبلة لارز ألريتش الدنماركي الذي أصبح صديقًا لها؛ إذ تجمعهما خلفية الانتماء إلى دول شمال أوروبا. ومن بين المجموعات التي صورتها الفرقة الفنلندية الأسطورية هانوي روكس.

وتقول كورهونن: “لم تواجهني أي مشكلات قط مع النجوم الكبار” فكلما كان الفنان كبيرًا ومتميزًا، كان أسلوبه مهنيًا.”

وثمة موسيقار واحد تود أن تصوره عدستها. فها هي تقول: “إذا كان لي أن أختار شخصًا ما لأصوره، فهو إيجي بوب. فحتى الآن، لم ألتقط له أي صور سوى وهو واقف على خشبة المسرح. فهو يتمتع بشخصية مخيفة لكن مذهلة.”

كل شيء متوقع في العمل. خلال التقاط بعض الصور لفرقة الميتال الأسترالية ذاي أرت إز مردر، لم يحضر الشخص الذي تم تأجيره ليلعب دور الجثة. وأخيرًا، اضطرت مساعدة كورهونن للقيام بهذا الدور.

وتقول كورهونن: “لم تظهر سوى قدميها في التصوير، لكنها كانت تحجم عن لعب هذا الدور لأنها لم تكن معجبة بقدميها.”

سحر الميتال

في احتفال في أكاديمية بريكستون عام 2014، عازف القيثارة تروي ساندرز من فرقة الميتال الأمريكية ماستودون يصافح المصورة الفنلندية تينا كورهونن.

في احتفال في أكاديمية بريكستون عام 2014، عازف القيثارة تروي ساندرز من فرقة الميتال الأمريكية ماستودون يصافح المصورة الفنلندية تينا كورهونن.صورة: جيورا هيرش

وإذا جاء دور كورهونن لتختار إحدى الفرق الموسيقية، فمن المرجح أن تعزف في ماستودون أو مونستر ماجنت أو بلاك سابث الكلاسيكية. أما بالنسبة لموسيقى الميتال الفنلندية، فتحظى مونسورو وهيم بإعجابها.

وتقول كورهونن: “يكمن سحر موسيقى الميتال في أنها مفعمة بالطاقة والزخم. لذا إما أن يحبها الناس وإما أن يكرهوها.”

وتزدهر موسيقى الميتال في الدول التي تتسم بالتنوع مثل نيبال وإيران وإندونيسيا والبرازيل. وعلى الرغم من ذلك، يُعد نصيب الفرد من فرق موسيقى الميتال في فنلندا أكبر بكثير منه في أي دولة أخرى.

فتقول كورهونن: “في فنلندا تجد موسيقى الميتال في كل مكان. بيد أنني أظن أن فنلندا هي البلد الوحيد الذي تُعد فيه موسيقى الميتال أمرًا طبيعيًا وشائعًا هكذا.”

بقلم ماري ستوربيلينن، يونيو 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

المدن الفنلندية تتنافس للفوز بلقب عاصمة الميتال

ومع وجود المزيد من فرق الهيفي ميتال في فنلندا أكثر من أي مكان آخر في العالم الحالي، فإن فنلندا تقع في قلب مجتمع الميتال العالمي المترابط. وسنرى كيف يحددون أي مدينة فنلندية ستحصل على لقب عاصمة الميتال. كما سنتحدث أيضًا مع الباحث الجامعي الفنلندي عقب المؤتمر السنوي لموسيقى الهيفي ميتال الحديث.

اقرأ المزيد

فيلم فنلندي يركب موجة موسيقى الميتال الثقيلة على الشاشة الفضية

قد لا تبدو شخصيات فيلم Heavy Trip “رحلة ثقيلة” مرعبة، غير أنهم أعضاء فرقة الميتال الفنلندية Impaled Rektum، وقد قرروا أن يقوموا بعرض في مهرجان في النرويج.

الروابط