التمويل الجماعي بطابع فنلندي

بينما يزداد انتشار التمويل الجماعي في جميع أنحاء العالم، يضفي الفنلنديون نظرتهم العالمية المبتكرة عليه.

اقرأ المقالة

بينما يزداد انتشار التمويل الجماعي في جميع أنحاء العالم، يضفي الفنلنديون نظرتهم العالمية المبتكرة والفريدة عليه.

بعد مرور 24 ساعة على إعلان مؤسسي منصة Mesenaatti.me عن خطط أعمالهم، حصدوا 1700 “إعجاب” على موقع Facebook. وفي الليلة الأولى، تواصل معهم رسميًا حوالي 40 شخصًا ليصبحوا عملاء لديهم. وإن كان المؤسسون يصبون للحصول على مؤشر على مدى استعداد الجمهور في فنلندا للمشاركة في منصة تمويل جماعي، فهم بذلك قد تلقوا أخبارًا جيدة.

وصرحت باولينا سيبالا التي تعمل بمنصة Mesenaatti.me “اعتقدنا جميعًا بأن الاستجابة كانت عظيمة، وقد توقعنا ذلك نظرًا لأن المفهوم نفسه كان رائعًا ومحررًا من القيود”.

يشير التمويل الجماعي إلى المجهود الجماعي الذي يقوم به الأفراد بجمع أموالهم لدعم مشروعات أو أفراد. ويستخدم التمويل الجماعي لتحقيق عدد هائل من الأهداف، كما أنه قد ساعد في تمويل فنانين وعلماء ومشروعات خيرية وشركات صغيرة. كما تعود الحملات على من يمولونها بمردود جيد من خلال الفوائد الفريدة لكل مشروع.

ورغم أنه يمكن من ناحية عملية استخدام التمويل الجماعي لخدمة أغراض أي نشاط لتجميع الأموال، إلا أنه عادة ما يُستخدم للمشاريع ذات الطابع الخيري. ويجذب مؤسسو منصة Mesenaatti.me الأنظار مباشرة إلى ذلك.

وتوضح سيبالا هذا المفهوم “نود من ذلك أن نضمن تحقيق استفادة تصب في مصلحة الثقافة والمجتمع والاقتصاد في فنلندا. كما أننا لا نقبل المشروعات التي لا تقدم بطريقة أو بأخرى إضافة للصالح العام؛ كالابتكارات الجديدة أو الأعمال الفنية”.

الانفتاح يفوز بقلوب البشر

2413-crowdfunding_lk_kimmo-mantyla_550px-jpg

تتفق باولينا سيبالا (يمين الصورة) التي تعمل في منصة التمويل الجماعي Mesenaatti.me، مع الزميل ماركو تانينين (وسط الصورة) وتانجا جاينيكي، أن مشروعاتهم تضيف إلى الصالح العام. تصوير: كيمّو مانتيلا/Lehtikuva

وتُعد Huili، المجلة الأولى في فنلندا التي تعنى بنمط الحياة البيئي، أحد مشروعات Mesenaatti.me التجريبية. وواجهت المجلة الوليدة مشكلات في تجميع الأموال عبر الطرق التقليدية، ولذلك تحولت إلى التمويل الجماعي.

وتقول ريكّا سومينين، المحررة بمجلة Huili “أشعر بسعادة كبيرة! فقد تلقينا أكثر من 8500 يورو، وبذلك تمكنا من نشر عددنا التالي”.

وتصرح سومينين بأن الانفتاح كان السبب الرئيسي وراء نجاح هذه الحملة. فقد أوضحوا بكل صراحة مقدار المال الذي يحتاجونه لإصدار العدد التالي من المجلة وكيف سيتم استخدام هذه الأموال بالضبط. كما عرضت قيمة مقترحة واضحة، حتى يعرف الممولون جيدًا ما سيجنونه في المقابل.

وتضيف سومينين “أنا متفائلة بأن التمويل الجماعي سيزيد من تنوع المشروعات الفنية والصحفية عالية الجودة وكذلك الشركات المحلية”. “فيبدو أن الأفراد يميلون أكثر لاستثمار مقدار صغير من المال في تشجيع المشروعات التي تواجه صعوبة في العثور على مستثمرين”.

أحياء تم بناؤها بالتمويل الجماعي

2413-crowdfunding_visit-finland_550px-jpg

يسمح موقع Brickstarter المعني بخدمة المجتمع للأشخاص بالتفاعل مع المسؤولين عن التمويل الجماعي لمشروعات مثل بناء ساحات تزلج جديدة أو حدائق عامة. تصوير: إيلينا سيربارانتا/Visit Finland

وتلفت سيبالا الأنظار إلى حقيقة أن مفهوم التمويل الجماعي يشبه نظام فنلندا الاجتماعي.

وتقول سيبالا “يعمل نظامنا الاجتماعي بالفعل على تمويل المشروعات ذات الطبيعة الثقافية والاجتماعية والابتكارية، وهو بذلك يُعد نوعًا ما من أنواع أنظمة التمويل الجماعي، حيث يجمع مختلف الأفراد أموالهم معًا لتمويل المشاريع المهمة”.

وفي الواقع، تقوم بعض المنظمات بتطوير هذه الفكرة قليلاً، فتعمل على تطوير منصات مماثلة ليتم استخدامها في إطار من الوضوح لدعم المشروعات العامة. وقد طور الصندوق الفنلندي لدعم الابتكار “Sitra” نظامًا سيقومون بإتاحته للعامة بحقوق ملكية فكرية مفتوحة المصدر.

وصرح بريان بوير الذي يعمل بصندوق Sitra “يعُد موقع Brickstarter أداة تحفيز، ونستخدمه لنوضح للحكومة المحلية مدى فعالية مشاركة المواطنين من خلال منصات رقمية، وأن هناك إقبالاً شديدًا عليها. وسيتيح هذا للمواطنين طرح أفكار مستدامة بشأن مجتمعهم والمضي قدمًا بهذه الأفكار. لذا يضع Brickstarter منصة تعمل على تحويل الاحتمالات إلى مقترحات، ومن ثم تحويل المقترحات إلى مشروعات”.

وقد أطلق على Brickstarter هذا الاسم تيمنًا باسم موقع التمويل الجماعي الأمريكي Kickstarter، ولكنه كما يوضح اسمه سيهتم في الأساس بالمشروعات الموجهة لبناء المجتمع. فيمكن لسكان أحد الأحياء تقديم طلب للمدينة لبناء ساحة تزلج. وقد يرغب آخرون في تحويل قطعة أرض فارغة إلى حديقة عامة. وبهذه الطريقة ستكون منصة ابتكارية متنوعة: لتقديم أفكار للتمويل الجماعي والتفاعل مع المسؤولين عن المدينة وطرح مشروعات للتمويل الجماعي.

إن التطبيق الأول لأسلوب عمل Brickstarter سيكون داخل مدينة كوتكا، وسيتم هذا العمل بشراكة مع Oxford Research بغرض التنفيذ. ويتمثل أول مشروعان في بناء مزرعة رياح وإصلاح منطقة ميناء قديمة. وتدعو المدينة العامة فيما يتعلق بالمشروع الثاني إلى تقديم أفكار ومقترحات لمشروعات شعبية.

ويقول جوني إيو الذي يعمل في Oxford Research “إن أروع ما لاحظته هو الالتزام والحماس لدى كبار الموظفين الإداريين في المدينة. وسيكون من الرائع أن نرى تعليقات المواطنين عندما يتحدث العمدة إلى المواطنين من خلال مقطع على Youtube حول المشاركة في عملية وضع إستراتيجية المدينة”.

بقلم: ديفيد ج. كورد، مايو 2013

الروابط