ماذا يحدث في عيد الميلاد الفنلندي بالنسبة إلى غير المسيحيين؟

عيد الميلاد في فنلندا: ماذا يمثل عيد الميلاد بالنسبة إلى غير المسيحيين؟ أي شخص يمكنه الانضمام إلى الاحتفال بعيد الميلاد، ومع ذلك، لن يتم اعتبارك شخصًا بخيلًا إذا رفضت الاشتراك في الاحتفال أيضًا.

اقرأ المقالة

Christmas - Ylaornamentti

 

يختلف عيد الميلاد وفقًا لما يمثله بالنسبة إلى مختلف الناس، لن يتم اعتبارك شخصًا بخيلًا إذا قررت أنه لا يخصك. ومن ناحية أخرى، لا يجب أن تكون مسيحيًّا لتشارك في الاحتفال أيضًا.

يستحيل تجاهل عيد الميلاد في فنلندا. في كل عام، تظهر البطاقات الأولى والهدايا المعبأة بالشوكولاتة قبل يوم أو يومين من الاحتفال، ويتم التجهيز لاحتفال عيد الميلاد الصغير pikkujoulut – الحفلات التي تتم قبل عيد الميلاد – قبل قدوم موعد الحدث الرئيسي. وعندما يأتي موعد الحدث الرئيسي، نبرِّر خلوّ حساباتنا المصرفية من الأموال قائلين لأنفسنا إنه من البخل ألا ننفق مبالغ كبيرة من المال على الأطعمة والمشروبات والهدايا.

على الأقل معظمنا يقوم بذلك، في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكُّر أنه كان هناك أشخاص قد قرروا بالفعل عدم المشاركة في الاحتفال – على سبيل المثال، المسلمون الذين يعيشون في فنلندا والذي يُقدَّر عددهم بـ 40,000 مسلم. إن الكثير منهم من نسل المسلمين التتار الذي أتوا إلى فنلندا عندما كانت دوقية كبيرة تخضع للإمبراطورية الروسية، بينما كان الوافدون الجدد من كوسوفو، والبوسنة، والصومال، وبعض الدول الأخرى.

يقول أنس حجار، رئيس المجلس الإسلامي في فنلندا: “يعتبر عيد الميلاد عيدًا لغير المسلمين، ومن ثَمَّ، يقضي المسلمون هذا اليوم كمعظم باقي الفنلنديين حيث يحاولون الاسترخاء وقضاء وقت مع أسرهم، ولكن قد يقضيه بعضهم في العمل”، “ولأن المسلمين لا يحتفلون بأعياد الميلاد كأعياد دينية، فهم لا يحتفلون بعيد الميلاد، ولكنهم يحترمون هذا العيد لأنه إحياء لذكرى مولد رسول عظيم”.

الاختلاف ليس مشكلةً

3494-noncrist2_b-jpg

عندما بُني فندق راديسون في حي كامبي عام 1991، تم تصميمه بطريقة يبقى بها المعبد اليهودي، الذي بُني عام 1906، في هلسنكي جزءًا مرئيًّا من الحي.الصورة: بيتر مارتن

يقل دان كانتور، المدير التنفيذي للجالية اليهودية في هلسنكي: “وبما أنه عيد ميلاد المسيح، يمكنك القول تقريبًا إن عيد الميلاد هو احتفال بلحظة انفصال المسيحية عن الدين اليهودي”. يعيش أغلبية اليهود الفنلنديين، الذين يقدَّر عددهم بـ 1,500 يهودي، في منطقة العاصمة، حيث يستخدمون المعبد اليهودي الموجود في حي كامبي ومركز الجالية المجاور كمركز اجتماعي وديني لهم.

ويضيف كانتور: “أتذكر تجربتي عندما كنت طفلًا صغيرًا، عندما كنت أطل من النافذة وأرى سانتا يركض في المكان من جار إلى جار آخر”، “في ذلك الوقت، ربما تظن أنك لا تنتمي إلى بقية الشعب الفنلندي، ولكننا لدينا أعيادنا الخاصة بنا. بالطبع، ستشعر بفرق في ذلك الوقت – لا محالة من ذلك، ولكن لا يمثل ذلك مشكلة بالنسبة إلينا؛ لأننا لدينا هوية دينية قوية”.

يتزامن عيد حانوكا اليهودي، عيد الأنوار، مع موسم الأعياد المسيحية، وفي هذا العيد أيضًا يحصل الأطفال على هدايا. يقول كانتور: “في معظم المنازل والعائلات اليهودية، لا يمثل عيد الميلاد أهمية”، “ولكن في هذه الأيام، معظم الزيجات تكون زيجات مختلطة، ومن ثَمَّ يظهر عيد الميلاد في الصورة”.

انتصار النور على الظلام

3494-noncrist3_b-jpg

لا يقوم الجميع بالتسوق للاحتفال بعيد الميلاد، ولكن يمكن للأشخاص من جميع الديانات القيام بذلك، وهذا يُعتبر جزءًا من منطقة غير معرَّفة تتشابك فيها الثقافة والدين معًا.الصورة: ميكو ستيج/ليتيكوفا

يدخل عنصر غير مسيحي في الاحتفال، ولكن لا يرجع ذلك إلى الاحترام الديني. يقول جاكو والينيوس، مجمع لموقع مدونة Being Human: “لقد كنت أنا وزوجتي ملحدَين منذ بداية سن مراهقتنا، ولكن لم يلاحظ أي من زائرينا في عيد الميلاد أي فرق”، “حيث يعرف أي شخص ممن لديهم معرفة بأبسط مبادئ التاريخ أن عيد الميلاد ليس له علاقة بالمعتقدات المسيحية. كان عيد الميلاد، الذي يُطلق عليه أيضًا “Yule” عيد ميلاد المسيح – وهي كلمة تشبه الكلمة الفنلندية “joulu” – حدثًا كبيرًا بالنسبة إلى الدول الجرمانية الوثنية قبل فترة طويلة من تحوُّلهم إلى المسيحية.

وأضاف والينيوس: “تكمن الأهمية الرئيسية لعيد الميلاد في الاحتفال بالروابط الأسرية وإتاحة الفرصة للتوقف عن القيام بالأشياء المعتادة”، “ولذلك، فمن الممكن أن تجد أمامك وقتًا للبحث عن السلام الداخلي والوئام، حيث لا توجد جداول زمنية صارمة أو أماكن عليك الذهاب إليها. لدى العديد من الأشخاص تصور خاطئ بأن هذه المشاعر مرتبطة بطريقة أو بأخرى بالدين، على الرغم من أن الدين ليس له علاقة بأي شكل من الأشكال بتحقيق هذه الأشياء.

“لطالما كان هذا العيد بمثابة احتفال بانتصار النور على الظلام، ورغم ذلك، رأى جزء من السكان أنه من المناسب الاحتفال بعيد ميلاد مؤسِّس دينهم في نفس الوقت. ليس لدينا سبب يدعونا إلى التخلص من هذه التقاليد العريقة، حتى إذا حاولت الكنيسة المسيحية لقرون الاستيلاء على هذه العادات على أنها خاصة بها”.

على الأقل، تحصل مجموعة واحدة من غير المسيحيين على كعكة عيد الميلاد الخاصة بها وتأكلها أيضًا.

تيم بيرد

Christmas - Ylaornamentti