رحلات الاختراق الحيوي في الغابات الفنلندية

عندما يجتمع الاختراق الحيوي مع الغابات، فقد يؤدي ذلك إلى تعزيز الأداء والصحة والرفاه

اقرأ المقالة

إن كلمة “غابة” لها معانٍ كثيرة ومختلفة بالنسبة إلى الفنلنديين وهي: الغذاء، والمأوى، والترفيه، والعمل، والإلهام. يقوم المتخصصون في مجال الاختراق الحيوي بتحسين أجسادهم وعقولهم من خلال “اختراق” بيولوجيا أجسادهم. استمِر في القراءة لترى ما إذا كانت الروابط التقليدية بين الفنلنديين والغابات تتميز بشيء لتقدمه لعشاق الصحة الحديثة.

يمكن أن يشمل الاختراق الحيوي طرقًا مستعصية، مثل إدخال التكنولوجيا تحت الجلد مثل سايبورغ الخيال العلمي، أو حتى محاولة تغيير الحمض النووي الخاص بك. ويبدو ذلك مختلفًا كثيرًا عن التصورات ذات الصلة بالغابات دائمة الخضرة حيث لا يوجد البشر الخارقون، ويكون السكان من الحيوانات المنعزلة جدًّا لدرجة أن البشر لا يرونها إلا نادرًا. لنرى أين تتداخل الغابات مع الاختراق الحيوي.

الأغذية البرية تتجاوز أبعد الحدود

يحتاج النبات في البرية إلى أن يقاتل من أجل البقاء. توجد المواد الغذائية في التركيزات الأعلى الموجودة في النباتات البرية مقارنةً بالأصناف المزروعة في البيوت الزجاجية.

يحتاج النبات في البرية إلى أن يقاتل من أجل البقاء. توجد المواد الغذائية في التركيزات الأعلى الموجودة في النباتات البرية مقارنةً بالأصناف المزروعة في البيوت الزجاجية.صورة: ألينا سيربارانتا / Visit Finland

إن المفهوم الفنلندي لعبارة حق الجميع يعني أن الجميع يمكنهم الوصول إلى الغابات مجانًا، سواء أكانت الغابات مملوكة ملكية عامة أم خاصة، كما يمكنهم قطف التوت والفطر من تلك الغابات.

إن سامي تولبيرج، الطاهي الحائز على العديد من الجوائز، والمؤلف، والباحث عن الأغذية، وأخصائي الاختراق الحيوي، متخصص في الأغذية الموسمية جدًّا، والمحلية، والبرية. يمكنه الاستمرار في الحديث عن المواد الغذائية الخام الغنية بالمغذيات الموجودة في البرية (وفي الواقع، إنه يفعل ذلك عندما يستضيف ورش عمل).

يحتاج النبات في البرية إلى أن يقاتل من أجل البقاء. ويمكنك وصفها أيضًا بأنها sisu، تلك الكلمة الفنلندية التي تصعُب ترجمتها وتعني الشجاعة والمثابرة. توجد المواد الغذائية في التركيزات الأعلى الموجودة في النباتات البرية مقارنةً بالأصناف المزروعة في البيوت الزجاجية.

يقول تولبيرج، “الأغذية العضوية جيدة، ولكن الأغذية البرية تكون أكثر جودةً منها بمراحل”، حيث تتمثل أهم توصياته الخاصة بطرق الاختراق الصحية المغذية في استخدام ديتوكس الهندباء؛ ومعزز براعم التنوب لتنظيف القصبة الهوائية؛ ونباتات القراص الغنية بالفيتامين والمعادن (لا تأكلها دون أن يتم طبخها وإلا فستوخزك أوراقها) في أي مناسبة تتطلب القليل من النشاط والحركة. وانتبه إلى هذا الجزء التالي؛ لأنه من غير المحتمل أن تتلقى رسائل مزعجة عن ذلك على بريدك الإلكتروني: نعم، يُقال إن نباتات القراص تزيد الرغبة الجنسية.

يقول تولبيرج، “فبالنسبة إليّ، بصفتي طاهيًا، تُشكل الأغذية البرية حجر الأساس لعملي، لكن علاقتي بالغابة أيضًا أكثر شموليةً من ذلك بكثير”. “وبالنسبة إليّ، تمثل الغابة معرضي الفني، والسوبر ماركت الخاص بي، وملاذي”. “في عملي وفي حياتي، أستمر في التقاليد الفنلندية المُتمثلة في أن أكون دائمًا متزامنًا مع المواسم. كان الفنلنديون الأوائل يعملون كصيادين وجامعيّ ثمار، وأنا فخور بكوني أُشيد مشهد الطهي الفنلندي الحالي حسب تقاليدهم وحكمتهم”.

خصائص التوت

ليس الطهاة هم الوحيدين الذين يبحثون عن الفوائد الصحية للطعام الفنلندي – خاصة الموجودة في التوت. في الواقع، يبحث مركز ‏VTT Technical Research ‎ في فنلندا لمدة 20 عامًا عن خصائص مضادات الميكروبات الخاصة بالتوت.

في آخر الأبحاث، وجد مركز VTT، بالتعاون مع المستشفى المركزي الخاص بجامعة هلسنكي، مؤشرًا على أن توت العلّيق، مثل العليق البري وعليق السحاب، قد يحتوي على علاج تشتد الحاجة إليه لمكافحة الالتهابات الجلدية الناجمة عن البكتيريا المضادة للمضادات الحيوية، التي تتم رؤيتها غالبًا مرتبطة ببعض العمليات الجراحية.

لقد شكلت الغابات، وخاصةً التوت الفنلندي، مصدرًا للابتكارات الفنلندية لمدة طويلة في الطب والإمدادات الغذائية ومستحضرات التجميل. وقد قدمت شركة “Aromtech” الفنلندية مُكملات غذائية مصنوعة من توت نبق البحر، الغني بأوميجا 3، -6، -7، -9، وكذلك فيتامين A وE. تُقدم المُكملات الغذائية والمنتجات الموضعية المُشتقة من زيت نبق البحر مجموعة متنوعة من الفوائد.

تعتمد شركة أخرى، تُدعى “Pihqa” على تقاليد القرون القديمة الفنلندية الخاصة باستخدام راتنج التنوب الطبيعي لعلاج أمراض جلدية مختلفة، فعن طريق وضعها على أي جرح بسيط، يُشكل الراتنج غشاءً مضادًا للبكتيريا ويُعجِّل من عملية التطهير.

الشعور بالحيوية

على الرغم من أنه لا يمكنك اختراق بيولوجيا جسدك بالطعام فقط، يقودنا هذا إلى موضوع فنلندي مُفضل وهو: الساونا.

يرجع تاريخ أقدم الأبحاث العلمية القائمة على الفوائد الصحية للساونا إلى عام 1765، وتُعتبر عملية تعزيز الدورة الدموية من أكثر الفوائد الصحية المُعترف بها على نطاق واسع للذهاب إلى الساونا، أضف إلى ذلك الغطس في المياه الباردة بعد الساونا، وستشعر أوردتك الدموية بالحيوية بالتأكيد.

إن العلاج بالتناوب ما بين الساخن والبارد ليس فريدًا من نوعه لفنلندا، ولكن في هذا المجال، قد يتصدر الفنلنديون قمة ظاهرة تعزيز الدورة الدموية مع التباين في درجات الحرارة. يمكن أن تبلغ درجة حرارة الساونا 100 درجة مئوية، وإذا خرجت للسباحة في المياه الباردة الجليدية أو تدحرجت في الثلج، فقد تبلغ درجة حرارة الهواء أقل من 30 درجة مئوية.

يمكنك أيضًا اختراق عقلك – عن طريق الإندورفين. تشير الدراسات الكيميائية الحيوية والدراسات النفسية إلى النتيجة نفسها؛ فمهما كان السبب، فإنك تشعر بشعور جيد بعد الساونا.

انتعاش حافي القدمين

عندما يزور الأطفال غابة فنلندية، يحتوي كل جرام من التربة على ما يقرب من 5 مليارات نوع من البكتيريا غير الضارة التي تعزز أجهزة مناعة الأطفال بطريقة طبيعية، حيث تحميهم من الأمراض غير المعدية.

عندما يزور الأطفال غابة فنلندية، يحتوي كل جرام من التربة على ما يقرب من 5 مليارات نوع من البكتيريا غير الضارة التي تعزز أجهزة مناعة الأطفال بطريقة طبيعية، حيث تحميهم من الأمراض غير المعدية.صورة: ريكو بيلانتو / Visit Finland

تخيَّل هذا: المشي حافي القدمين خلال النباتات الحزازية الناعمة. الهواء رائع ويحتوي على أكسجين بنسبة مرتفعة بفضل عملية البناء الضوئي لكل الأشجار من حولك. شهيق، زفير. رائع، ها؟

حسنًا، وبجانب الملمس الناعم للنباتات الحزازية الناعمة، يُعد العامل الآخر الذي ينعش الدورة الدموية في قدمك هو الأطراف الشائكة لإبر الصنوبر والتنوب على أرض الغابة. يمكنك أن تقرر بشكل أساسي أي هرمون تريد تعزيزه أثناء جولتك في الغابة: الإندورفين (ارتداء الحذاء)، أم الأدرينالين (خلع الحذاء).

بالنسبة إلى المتخصص في مجال الاختراق الحيوي، قد يبدو المشي حافي القدمين أسلوبًا بوهيميًّا، ولكن التربة التي تلمسها تُحدث فرقًا. يرغب آكي سينكونين، باحث فنلندي في بيولوجيا الحياة البرية والحلول القائمة على الطبيعة، في إعطاء قطعة من الغابة الفنلندية لكل شخص، حتى في المناطق الحضرية.

عندما يزور الأطفال غابة فنلندية، يحتوي كل جرام من التربة على ما يقرب من 5 مليارات نوع من البكتيريا غير الضارة، التي تعزز أجهزة مناعة الأطفال بطريقة طبيعية، حيث تحميهم من الأمراض غير المعدية. وفي الأماكن الحضرية، يحتوي صندوق رمال في ساحة لعب عامة على 10,000 إلى 100,000 فقط من البكتيريا لكل جرام، وهذا لا يكفي.

يقول سينكونين “تعتبر الغابات الفنلندية مكانًا مثاليًّا للتعرض الصحي للميكروبات المتنوعة لأننا، بسبب الشتاء البارد، نفتقر إلى أكثر العوامل الخطرة المسببة للأمراض،”. وتوجد دائمًا غابة قريبة، غالبًا تكون مسافة مناسبة للمشي على الأقدام، حتى في العاصمة، هلسنكي.

الهواء النقي والأنقى والأكثر نقاءً

إن كلمة

إن كلمة “غابة”: لها معانٍ كثيرة ومختلفة بالنسبة إلى الفنلنديين وهي: الغذاء، والمأوى، والترفيه، والعمل، والإلهام.صورة: لورا فانزو / Visit Tampere

كلما ابتعدتَ عن المدينة، زادت فرصتك في إيجاد النباتات الحزازية التي تشبه الدقن، المُسماة وفقًا لشكلها وهي معلقة على جذوع الأشجار وفروعها.

سيقول الفنلنديون لك إنه إذا نمت النباتات الحزازية التي تشبه الدقن على الأشجار القديمة، فإنها علامة أن الهواء نقي. لدى فنلندا ودول الشمال الأوروبي الأخرى أنقى هواء في العالم، وتعلم أنك وصلت وجهتك عندما ترى النباتات الحزازية التي تشبه الدقن.

عندما تصل إلى هذا المكان، ستقول رئتاك kiitos أي (شكرًا لك).

بقلم فيرف إلكا، أبريل 2019