الصيف الفنلندي في المدينة: عطلات الحديقة

عندما تسمع تلك الكلمات “فنلندا” و”الطبيعة”، قد تفكر في المساحات الكبيرة من الغابات والعديد من البحيرات في البلاد. على نطاق آخر، توفر حدائق التخصيص للعديد من سكان المدينة الفنلنديين فرصة لقضاء بعض الوقت في الطبيعة.

اقرأ المقالة

لحدائق التخصيص، والمعروفة أيضًا باسم الحدائق المجتمعية، تاريخ طويل في فنلندا، يعود إلى ما قبل استقلال البلاد، في عام 1917.

تم إنشاء أول حديقة تخصيص فنلندية، والتي لا تزال موجودة حتى اليوم، في مدينة تامبيري في عام 1916. توجد الآن حدائق مجتمعية في جميع أنحاء البلاد، حتى في أقصى الشمال كما في روفانييمي، وهي مدينة تبعد ستة كيلومترات فقط جنوب الدائرة القطبية الشمالية.

استراحة من حياة المدينة

قد يرى البستانيون مساحاتهم الخضراء لونًا من ألوان الاسترخاء، لكنه ليس أمرًا سهل المنال؛ حيث تحتاج البستنة إلى بعض الوقت والالتزام.

قد يرى البستانيون مساحاتهم الخضراء لونًا من ألوان الاسترخاء، لكنه ليس أمرًا سهل المنال؛ حيث تحتاج البستنة إلى بعض الوقت والالتزام.صورة: هيلي سورجونن/وزارة الزراعة والغابات الفنلندية

تتكون حديقة التخصيص من مجموعة من الأراضي – عدد قليل يصل إلى عشر أراضٍ، أو كبير يصل إلى 300 قطعة أرض. يحتوي 60 موقع حديقة تخصيص في فنلندا على ما مجموعه حوالي 6000 قطعة أرض.

يزرع البستانيون مجموعة واسعة من النباتات، بما في ذلك البطاطس، والجزر، والفراولة، والطماطم، والأعشاب، وحتى أشجار التفاح. تحتوي معظم الأراضي أيضًا على صفوف من أنواع مختلفة من الأزهار ونباتات الزينة، وتحتوي كل قطعة أرض، في العديد من الحدائق المجتمعية، على كوخ صغير.

تعتبر حدائق التخصيص حدائق عامة، في أغلب الأحيان. لك حرية التجول في المسارات بمفردك خلال ساعات فتح الحدائق. ورغم ذلك، تعد الأراضي نفسها مناطق خاصة، لذلك تحتاج إلى إذن لدخولها.

توفر الحياة البسيطة لزراعة الخضراوات الخاصة بك والبقاء في كوخ صغير فرصة للاسترخاء والاستراحة من صخب وزحام الحياة في المدينة. يقول مينا كاركاينين، صاحب أرض: “اعتاد هذا أن يكون جنة للجدات – ليس عصريًّا جدًّا على الإطلاق”. “لقد انقلب هذا الوضع رأسًا على عقب”.

صيف المدينة المستدامة

تحتوي كل قطعة أرض في العديد من حدائق المجتمع على كوخ صغير.

تحتوي كل قطعة أرض في العديد من حدائق المجتمع على كوخ صغير.صورة: إيلي كيتونين

تعتبر حدائق التخصيص جيدة للبيئة. خاصة بالنسبة إلى سكان المدن، إنها طريقة رائعة لقضاء الوقت في الطبيعة ووضع أيديهم على التربة دون الحاجة إلى قيادة مسافات طويلة إلى كوخ صيفي. يذهب العديد إلى حدائقهم سيرًا أو على الدراجة.

يقول كاركاينين: “أفضل شيء يميز حديقة التخصيص هو أنك لن تضطر إلى الذهاب لمسافات طويلة للاستمتاع بالجو”.

يمكن أن يسع موقع المنزل الصيفي الفنلندي النموذجي لحوالي عشر قطع حدائق مجتمعية، بما في ذلك الساحات والطرقات العامة، وبعبارةٍ أخرى، فإنها تحمل بصمة كربونية أقل من المنازل الصيفية المعتادة.

تقول برتي لاتيلا رئيسة اتحاد حدائق التخصيص الفنلندي: “نرغب في حماية التنوع البيولوجي”، “لذلك نستخدم وسائل طبيعية للزراعة”. يعتبر إعادة التدوير جزءًا من الحياة اليومية في حديقة التخصيص.

جميع مناحي الحياة

بالإضافة إلى البستنة، تشمل الجوانب الأخرى الهامة لحياة الحدائق المجتمعية أشياء بسيطة، مثل قضاء الوقت مع العائلة، والطهي، ومناطق مخصصة للعب الأطفال.

بالإضافة إلى البستنة، تشمل الجوانب الأخرى الهامة لحياة الحدائق المجتمعية أشياء بسيطة، مثل قضاء الوقت مع العائلة، والطهي، ومناطق مخصصة للعب الأطفال.صورة: إيلي كيتونين

تتميز حدائق التخصيص بروح التعاون، حيث يتشارك الجميع من أجل المصلحة العامة، كما يساهم البعض أيضًا بالمال، ولكن في الأغلب لا يحدث ذلك حيث تعني المساهمة القيام بالأعمال التطوعية. قد يشمل هذا العمل أي شيء من تنظيم الطرقات وحتى الخبز للمقهى المجتمعي.

تقول جيني راينيو مالكة قطعة أرض: “نعرف أناسًا هنا أكثر مما نعرف في المبنى الذي نعيش فيه، على الرغم من أننا لا نقضي سوى القليل من الوقت هنا”، “تتوفر المساعدة هنا دائمًا وقتما احتجت إليها”.

تنظم مجتمعات حدائق التخصيص أحداثًا وأنشطة مختلفة مثل ممارسة اليوجا في الهواء الطلق، وغناء الكاريوكي، وحفلات منتصف الصيف، وحتى مسابقات رمي الحذاء. لست مضطرًا إلى امتلاك حديقتك الخاصة في هذا المجتمع لكي تشارك في هذه الأنشطة الممتعة حيث إنها متاحة للجميع. يستمتع الناس من جميع مناحي الحياة بأوقاتهم في تلك الواحات الخضراء خلال فصل الصيف.

بقلم إيريس نليماركا، أغسطس 2019