شركتان فنلنديتان تشقان طريقهما بعيدًا عن البلاستيك

إن عبوات مستحضرات التجميل وأكواب القهوة التي تستخدم لمرة واحدة هي بعض المنتجات التي تقدم الشركات الفنلندية بدائل خالية من البلاستيك لها، كاستجابة للحاجة والطلب المتزايد على شيء ما يُستخدم دون أن يُشكل عبئًا بيئيًّا.

اقرأ المقالة

ما لم تكن تعيش على كوب آخر، فأنت بالفعل تعرف عن الجبال من النفايات البلاستيكية التي تملأ مدافن النفايات في العالم وتجد طريقها إلى الأنهار والمحيطات، فقد وصل الضرر البيئي الناتج عن هذه النفايات إلى مرحلة حرجة.

يتزايد الضغط للتوصل إلى بدائل مناسبة وصديقة للبيئة للبلاستيك المُعَد للاستخدام مرة واحدة في صناعة العبوات التي تحتوي على الأطعمة وغيرها من المنتجات وتحميها وتطيل فترة صلاحيتها.

في أكتوبر من عام 2018، صدَّق البرلمان الأوروبي على حظر قائمة من المنتجات البلاستيكية المُعَدة للاستخدام مرة واحدة مع مجموعة أخرى من المنتجات البلاستيكية التي من المقرر الحد منها دون الحاجة إلى حظر كامل.

من المحتمل أن يكون المستقبل باهرًا للشركات التي تستطيع أن توفر بدائل مناسبة للبلاستيك بكميات كبيرة كافية وبسعر معقول، وتُعَدّ فنلندا موطنًا للعديد من الشركات التي تركز على هذا الهدف. وتُعَدّ شركة Sulapac واحدة من أشهر هذه الشركات، وهي منتِجة لمواد تعبئة وتغليف مبتكرة تحمل نفس الاسم، فهم يقدمون مطالبات مستدامة مقنعة، ويستخدمون الخشب الذي ينمو في الغابات الشمالية الخاضعة للإدارة.

تقول الرئيسة التنفيذية والشريكة المؤسسة صوفي هايمي: “إن أفضل ميزة تتميز بها منتجات Sulapac مقارنةً مع البلاستيك هي أنها قابلة للتحلل الحيوي بنسبة 100 في المئة وخالية من الجسيمات البلاستيكية”، و”تتفوق شركة Sulapac على البدائل المستدامة الأخرى من حيث سرعة التحلل الحيوي، وانبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، والخصائص الحجزية، والمظهر الفريد”.

دفع المستهلكين لعميلة التغيير

تصنَّع علب منتجات التجميل الخاصة بـ Sulapac من مواد خالية من البلاستيك، ومعتمدة على الخشب، وقابلة للتحلل البيولوجي، والتي يمكن للمصنِّعين استخدامها مع آلاتهم الموجودة حاليًّا.

تصنَّع علب منتجات التجميل الخاصة بـ Sulapac من مواد خالية من البلاستيك، ومعتمدة على الخشب، وقابلة للتحلل البيولوجي، والتي يمكن للمصنِّعين استخدامها مع آلاتهم الموجودة حاليًّا.صورة: Sulapac

تقول هايمي: “يمكن أن تستخدم شركات تصنيع البلاستيك آلاتهم والمواد المتوفرة لديهم فقط لأن الأمر يتطلب استثمارات أقل حجمًا”، و”تقوم حلول شركة Sulapac على استخدام مقاوِم الأكسجين والماء والزيت، واستخدام جميع المواد القابلة للتحلل الحيوي بالكامل التي لا تَنتِج عن استخدامها جسيمات بلاستيكية”.

العلامات التجارية الكبيرة، وخاصة في مجال مستحضرات التجميل، تعرب عن اهتمامها باستخدام مواد شركة Sulapac، على الرغم من أن أوائل الشركات المصنِّعة للمادة كانت تمثل أصغر العلامات التجارية الفنلندية. إن شركتَي Niki Newd وAtopik هما شركتان تبيعان منتجات العناية بالبشرة الخاصة بهما في علب تصنِّعها شركة Sulapac.

وتقول: “في نهاية المطاف، يدفع المستهلكون عملية التغيير ويطالبون بالحصول على بدائل أفضل مستدامة، ولذلك أعتقد أن العلامات التجارية الرائدة ستكون هي الرابحة”، “لقد قمنا بالفعل بتوسيع نطاق تجارتنا ليشمل المواد الغذائية، وسيتَّبع الآخرون ذلك، وكان أول عميل للمواد الغذائية الخاصة بنا هو شركة Fazer في فنلندا. إننا أيضًا نقوم بتوسيع نطاقنا إلى ما هو أبعد من مجال التعبئة والتغليف؛ لأن المحولات قادرة على استخدام المواد الخاصة بنا في الآلات الموجودة، على سبيل المثال، لصناعة الألعاب أو الإلكترونيات الاستهلاكية أو منتجات النظافة الشخصية”.

وتقول إن بعض المستهلكين يواجهون صعوبات في فهم ما يجعل أي منتج منتجًا مستدامًا بالفعل، “فعلى سبيل المثال، معظم المواد البلاستيكية المصنوعة على أساس بيولوجي ليست قابلة للتحلل الحيوي على الإطلاق، كما أنها تنتج جسيمات بلاستيكية ينتهي بها المطاف لتدخل في أجسامنا. إننا نفكر في أنه يجب علينا أن نعطى مفهومًا جديدًا للمواد ونقسِّمها إلى مواد خالية من الجسيمات البلاستيكية ومواد تنبعث منها جسيمات بلاستيكية؛ ليسهل الأمر على المستهلكين في الاختيار، ونرغب في أن تقوم السلطات، وخاصة الاتحاد الأوروبي، بالتأكيد على المستهلكين فيما يتعلق بما يجعل أي اختيار مستدامًا بالفعل”.

قهوة مستدامة

ستسعى المقاهي لاستغلال أي ميزات لجذب انتباه محبي شرب القهوة؛ حيث يهتم المستهلكون بأصل حبوب القهوة، ولكنهم أيضًا يريدون أكوابًا خالية من البلاستيك وقابلة لإعادة التدوير.

ستسعى المقاهي لاستغلال أي ميزات لجذب انتباه محبي شرب القهوة؛ حيث يهتم المستهلكون بأصل حبوب القهوة، ولكنهم أيضًا يريدون أكوابًا خالية من البلاستيك وقابلة لإعادة التدوير.صورة: Kotkamills

يتم استخدام مواد قابلة للتدوير في نطاق واسع من الاستخدامات، فشركة Onbone، على سبيل المثال، شركة فنلندية قامت بتصنيع مادة Woodcast وهي مادة غير سامة، ذاتية اللصق، قابلة للتشكيل للطبقات والجبائر المستخدمة للمساعدة في شفاء العظام المكسورة، وتتكون مادة Woodcast من مزيج من الخشب والمواد البلاستيكية القابلة للتحلل الحيوي.

وبصفتك مستهلكًا، فليس من السهل عليك أن تتبع ضميرك وتتجنب القيام بعمليات الشراء اليومية التي لا تتضمن بعض أنواع التغليف البلاستيكي. خذ أحد المنتجات الأكثر شيوعًا: فناجين القهوة التي يشتريها الناس في طريقهم إلى العمل، فعلى الرغم من قيام عدد متزايد من المقاهي بتقديم قهوة عضوية وبأسعار معقولة ويتم إنتاجها باستدامة، إلا إن الرابط التالي في السلسلة – الأكواب التي تُستخدم لمرة واحدة – ما زال يشكِّل على الأقل فرقًا شاسعًا للمستهلكين المتحلِّين بالوعي: تصنع الأكواب من طبقة حاجزة بلاستيكية حتى لا تصبح رطبة.

ذلك هو المكان الوحيد الذي تهدف شركة Kotkamills الفنلندية للصناعات الجراحية إلى أن تصنع به فَرْقًا من خلال استخدام منتجات خالية من البلاستيك كبديل. إنهم يستخدمون منتجات الألواح الحاجزة القابلة للتدوير، التي يطلقون عليها ISLA، في صناعة الأكواب. (وتحصل عبوات الطعام الأخرى التي تصنِّعها الشركة، مثل علب الوجبات السريعة، التي لا يدخل البلاستيك في تصنيعها على الاسم التجاري AEGLE).

وأوضح المدير التنفيذي Markku Hämäläinen لشركة Kotkamills أن الطبقة الحاجزة في منتجات ISLA هي عبارة عن طلاء قائم على المياه، ويمكن إعادة تدوير المنتجات الخالية من البلاستيك بسهولة أثناء عمليات إعادة تدوير الورق والكرتون، ويمكن إعادة استخدام ألياف الخشب بشكل كامل.

إمكانيات جديدة لإنقاذ الكوكب

نرغب في أن تقوم السلطات، وخاصة الاتحاد الأوروبي، بالتأكيد على المستهلكين فيما يتعلق بما يجعل أي اختيار مستدامًا بالفعل”، حسبما قالته صوفي هايمي الشريك المؤسِّس لشركة Sulapac التي تساعد علب منتجات التجميل الخاصة بها في تقليل العبء الذي تتحمله البيئة.صورة: Sulapac

يقول Hämäläinen: “حظيت منتجات ISLA لشركة Kotkamills باهتمام هائل، كما أن السوق جاهزة لحلولنا الخاصة بالمواد الخالية من البلاستيك”، و”تلعب العلب التي تستخدم في الخدمات الغذائية دورًا هامًّا في أساليب الحياة الحديثة والمشغولة دائمًا. مهمتنا هي أن تكون طرق التخلص من البلاستيك هذه مستدامة قدر الإمكان، واليوم، القليل جدًّا من المنتجات التي تستخدم لمرة واحدة تتم إعادة تدويرها، حتى إن أمكن ذلك؛ لذا نحن ملتزمون بتطوير ألواح حاجزة قابلة للتدوير لصناعة خدمات الطعام”.

ويضيف، أن الاستهلاك وإعادة التدوير هما من اختيار المستهلك، ولكن الأمر يتوقف على المصنعين لتوفير منتجات لتكون حلولًا لهذه التحديات، “كما تفاعلت شركة Kotkamills أيضًا من خلال وضعها لحلول الألواح الحاجزة المصممة خصيصًا لتعبئة الوجبات الجاهزة والأطعمة المبرَّدة والمجمَّدة ومنتجات المخابز بها، فجميع هذه المنتجات خالية من البلاستيك، ويمكن إعادة تدويرها مع الورق العادي وألواح القمامة”.

وكما أن مادة شركة Sulapac متوافقة مع معدات التصنيع المستخدمة بالفعل، فإن ألواح كرتون ISLA مصممة أيضًا لاستخدامها في ماكينات صنع الأكواب الموجودة.

ترى شركة Sulapac أنها محافِظة على موضع بالغ التقدم بين الجميع. تقول هايمي: “إننا نؤمن أن مادتنا الحاصلة على براءة اختراع وتكنولوجيا التصنيع المتعلقة بها تفوقت على منافسيها الرئيسيين في فترة تراوحت بين عام أو عامين”، و”جميع المنافسات جيدة؛ لأنها تسرع من وتيرة تطور الصناعة”.

فهي متفائلة بشأن مستقبل شركتها: “دائمًا ما أشجع الأشخاص أن يكونوا منفتحين على التقنيات الجديدة؛ لأنها تساعد في التطور بصورة أسرع مما نتخيل، ونحن لدينا إمكانيات جديدة تمامًا لإنقاذ هذا الكوكب من نفايات البلاستيك”.

بقلم تيم بيرد، نوفمبر 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

التصميم المتميز والتكنولوجيا العالية يتلاحمان في فنلندا

تحقق الشركات نجاحًا مبهرًا من خلال الدمج بين اثنين من مواطن القوة اللذين تتميز بهما فنلندا، ألا وهما روعة التصميم والتقدم التكنولوجي.

الروابط