سفير فنلندا في عيد الميلاد

سانتا سفير عيد الميلاد، يخبر الأطفال حول العالم عن الثلج، والأقزام، وحيوانات الرنة، والكثير.

اقرأ المقالة

يُعد بابا نويل البطل العظيم لموسم العطلة الفنلندي. وكما هو معلوم للجميع، فهو يعيش في شمال فنلندا، ويساعد على نشر بهجة عيد الميلاد في جميع أنحاء العالم.

قع جبل كورفاتونتوري في إقليم لابي الفنلندي، حيث يتخذ منه بابا نويل منزلًا على بُعد 1000 كم من شمال العاصمة هلسنكي. يعيش هناك مع زوجته ومئات من الأقزام. من قمة جبل كورفاتونتوري، يمكنك سماع أمنيات عيد الميلاد الخاصة بالأطفال في العالم.

بالنسبة إلى الأطفال الفنلنديين، يبدأ العد التنازلي لعيد الميلاد خلال الروزنامة، وذلك عندما يتم تزيين الشوارع. يتمتع الأطفال والبالغون على حد سواء بفتح النوافذ على روزنامة عيد الميلاد، بمعدل نافذة واحدة في اليوم حتى عشية عيد الميلاد. عادة ما تكشف النوافذ عن صور عيد الميلاد المرحة، بالرغم من أنها تخفي في بعض الأحيان شوكولاتة أو غيرها من الهدايا الصغيرة.

خلال فترة قبل العيد – وأوقات أخرى من السنة كذلك – قد يكون لدى بابا نويل وقت للظهور ونشر بهجة عيد الميلاد في المدن حول فنلندا وخارجها. وكثيرًا ما يسأله الأشخاص حول الأقزام الذين يعمل معهم، وفي البلاد الأكثر دفئًا يريد الأشخاص أيضًا أن يعرفوا عن حيوان الرنة – والثلج.

توهج الثلج والبرودة

3974-ambassador3_b-jpg

في المنزل في إقليم لابي الفنلندي: يسأل الأطفال في البلاد الدافئة بابا نويل كثيرًا عن الطقس البارد والثلج.أنتي إيمو-كويفيستو/ليتيكوفا

يوجد الكثير من الثلج في إقليم لابي الفنلندي الذي يستمر من نوفمبر حتى أواخر الربيع – وفي بعض الأحيان حتى مايو. كيف يجيب بابا نويل عن تساؤلات الأشخاص حول الثلج؟ يبذل قصارى جهده ليصف الثلج والبرودة.

الثلج عبارة عن مادة بيضاء غير مستوية تتكون من بلورات ثلجية. يمكنك استخدامه في صنع إنسان الثلج، والقلاع الثلجية، وكرات الثلج، والمنحوتات الثلجية. وعندما تتدفق نُدَف الثلج بحذر عبر الهواء إلى الأرض، فهذا يكون يوم شتاء جميلًااً.

قد تنخفض درجة الحرارة لتصل إلى أقل من -30 درجة مئوية، بحيث يتهشم الثلج تحت قدميك وأنت تسير وتُحدِث مفاصل البيوت الخشبية صريرًا، ولكن، وبشكل مثير للدهشة، لا يكون إقليم لابي باردًا جدًّا مقارنةً بجنوب فنلندا. يجعل البحر المتجمد في الجنوب والثلوج المتساقطة في الشمال الشعور بالبرودة مختلفًا.

يسهِّل الثلج على بابا نويل عملية نقل الهدايا؛ حيث ينزلق برفق فوق الثلج في زلاجة تجرها حيوانات الرنة المتسابقة، مع رودولف في صدارة الزلاجة.

أصدقاؤنا الرنة

بالطبع، أكثر حيوانات الرنة شهرة لبابا نويل هو رودولف حيوان الرنة ذو الأنف الأحمر، لكن بابا نويل لا يمكنه إطلاقًا القيام بالرحلات إلى كل بيت في العالم برنة واحدة فقط، لذا فإن رودولف هو واحد فقط من العديد من حيوانات الرنة.

3974-ambassador2_b-jpg

زيادة الطاقة: يُطعم بابا نويل نباتات الحزازية اللذيذة لاثنين من حيوانات الرنة العديدة التي تساعده في نقل الهدايا.صورة: كاسبر بيبل/ليتيكوفا

جميع حيوانات الرنة العاملة من الذكور يبلغ وزنها حوالي 100 كليو جرام لكل واحدة، وهي قوية بما فيه الكفاية لسحب بابا نويل والزلاجة المليئة بالهدايا عبر المسافات الطويلة. ويُعد رودولف ذا أهمية خاصة؛ لأنه يضيء أمسيات عيد الميلاد المظلمة بأنفه الأحمر عندما يسافر بابا نويل.

تولد عجول الرنة في أواخر الربيع وتزن حوالي خمسة كيلوجرامات، تكبر بسرعة وتتغذى على النباتات الحزازية. وفي فصل الخريف، تتغذى على فطر عش الغراب اللذيذ الذي ينمو على شلالات فنلندا الشمالية.

يمكن للسياح الذين يزورون إقليم لابي تجربة ركوب زلاجة تجرها الرنة. إنه لأمر ممتع للغاية عندما تتطاير الثلوج بينما تسحبك الرنة.

في المنزل مع الأقزام

يعيش بابا نويل حياة هادئة في المنزل عندما لا يقدم الهدايا أو يظهر للتحدث مع العامة. يأكل بابا نويل والسيدة نويل والأقزام الكثير من السلمون، والعصيدة، والتوت البري اللذيذ.

لم يستفِد الباباوات فقط من مساعدات الأقزام على مر السنين، حيث يعود تاريخ تقليد الأقزام المنزلية إلى العصور القديمة، منذ أكثر من 2,000 سنة مضت، فلطالما كان قزم المنزل هو الروح الحامية التي تحمي المنزل بسرية أو بهدوء.

في فنلندا، كان هؤلاء الأقزام يحمون دائمًا السكان في المساكن الريفية ويساعدونهم؛ حيث كانوا يسخِّنون حمامات البخار، ويراعون الأطفال، ويراقبون الحبوب والماشية والأحصنة في الإسطبل، وكانوا أفضل أصدقاء للكلاب والقطط، وكان الأقزام مرتبطين جدًّا بالمباني القديمة حيث يعيشون.

يُقدِّر الأشخاص الأقزام ويمنحونهم الطعام مقابل خدماتهم. وفي العديد من المنازل، يتم وضع وعاء من عصيدة الأرز جانبًا عشية عيد الميلاد، والغريب أنه دائمًا ما يكون فارغًا في الصباح.

بواسطة: سينيكا سالوكوربي